حبٌّ يَنْهَمِرُ مِنَ العَلياءْ

حبٌّ يتضاءلُ “مَعَ” الزّمنْ…
وحبٌّ…
يتضاءلُ “لهُ” الزمنْ

أنا مِنْ رُوحِ الله…
راجعٌ… لله…
أنا “لهُ”… ولستُ “مَعَهُ”
أنا الحبُّ الثاني…
حبٌّ…
يُتَضاءلُ لهْ
حبٌّ عابرُ للأزمانْ

***

حبٌّ يَنْهَمِرُ مِنَ العَلياءْ…
على الرّمْلاءْ
سيلٌ… منْ قطراتِ الماءْ
يَجْرِفُ أنصابَ العُقلاءْ
ويهْدِمُ سدَّ ذوي القرنين…
يُذِيْبُ حَواجِزَك الثلجِيّة
ويُبَعْثِرُ كُثْبَانَ الأوهامْ
والصَّخْرُ؟!…
… يهزِمْهُ الماءْ

جنونٌ… مِنْهُ يَغَارُ العَقلُ
ويَخشى حِكمَتَهُ العُلمَاءْ

***

أنا بشرٌ
أيقَظَهُ الباريْ بروحِ الحُبِّ…
فبدّدَ بالنورِ الظلماءْ

والمَلَكُ جَميعاً قدْ سَجَدوا
ليس لبشرٍ… بلْ للروحْ
بلْ للحبْ
فآدمُ قدْ سمّى الأشياءْ

بشرٌ مِنْ طِينً مُمْتَهَنٍ
بتمرٌّدِهِ… و روحِ الحُبْ
مَنَحَ الأسماءْ

أصبحَ للأكوانِ وجودٌ
هذا رملٌ…
هذا شجرٌ…
هذي سماءْ

هذا عَمْروْ
هذي هِنْدٌ
عشقٌ… وجدٌ…
هذا بكاءْ

وانْهَمَرَ الحُبُّ…
قيسٌ جُنَّ بليلاهُ…
وبِقيسٍ جُنّتْ ليلاءْ

***

لولاْ الأسماءُ لَمَا عُرِفوا
وتلاشتْ في العدمِ الأشياءْ

آدمُ منحَ الكونَ وجوداً
لما أعطاهُ الأسماءْ

آدمُ أصبحَ إنساناً…
بروحِ الحبِّ…
بروحِ الباريْ

نوراً أصبح
سيلاً مِنْ قَطَراتِ الماءْ…

One Comment

  1. Desha

    كم قرأت من كلام معبر و موحي
    لكني لم أقرأ قط كلاماً يلامس الروح كقطرات كلماتك ، فهي جاءت كحبات اللؤلؤ نفيسة و رائعة

Leave a Reply